الخدمات التأهيلية التعليمية

طورت الجمعية استراتيجيات التعليم وبيئة  منظمة تساعد على التعلم من خلال مجموعة من الإجراءات بهدف توفير بيئة جاذبة غنية بالمثيرات التي تعزز وتسهم في عملية التعليم وتطوير المهارات وتوظيف التقنيات الحديثة والأنشطة اللامنهجية الداعمة والمبادرات التي تسهم في تطوير مهارات أصحاب الهمم من خلال المناهج وتهيئة بيئة التعلم والمبادرات التي تدعم التعليم وبيئة التعلم،   يتم ترتيب وتهيئة الفصول التعليمية وتقسيمها إلى أركان أساسية تخدم أهداف واضحة مثل ركن التعليم الفردي، التعليم الجماعي، الألعاب.

المناهج المعتمدة

 

  • منهاج هيلب (Hawaii Early Learning Profile) نموذج هاواي للتعليم المبكر
يشمل المنهاج تقييم المجالات النمائية: الحسي، المعرفي، الحركي الكبير، الحركي الدقيق، العناية الذاتية، الاجتماعي العاطفي ، كما يشمل كتب للأدلة والأنشطة
  • منهاج بافاريا
        صمم هذا المنهاج على يد مدرسي التربية الخاصة في ألمانيا في منطقة تسمى بافاريا، خضع المنهج لاختبار دقيق مكثف على مدى 5 سنوات وأضيفت إليه الأفكار والتوصيات والمقترحات التي قدمها المعلمون والآباء والأمهات والخبراء النفسيون ويقسم إلى ثلاثة أقسام:
  • التعليم التطويري
  • مهارات المواد الأساسية
  • مهارات المواد الثانوية

يهدف المنهج إلى تشجيع المعلمين على التفكير والابتكار في الأمور التعليمية والتربوية وإضافة أفكار وأنشطة تتناسب مع احتياجات المتعلمين، ويتضمن المنهج أكبر قدر ممكن من الأهداف التعليمية الغنية التي تثري عملية التعلم، وتشمل عملية التعليم أساليب وطرق مختلفة منها التوجيه اللفظي، الحوار والنقاش، القصص، المحاكاة والنمذجة ، اللعب، التوجيه البدني، الخبرة المباشرة، التمثيل، التعليم الفردي والتعليم الجماعي، كما تسهم الأنشطة اللامنهجية في إثراء عملية التعلم بطرق غير تقليدية وباستخدام كافة الحواس السمعية والبصرية والسمعية البصرية والتجارب والرحلات والمعارض وتوظيف التقنيات الحديثة والتعلم بطرق غير تقليدية

جلسات التربية الخاصة وتعديل السلوك:

 

تستقبل الجمعية الطلبة من ذوي متلازمة داون المدمجين في المدارس وتقدم لهم خدمات الجلسات الفردية والتعاون في وضع خطة تربوية فردية مع المدرسة وشرحها ومتابعة تنفيذها وتقديم الدعم للأهل في هذا المجال بالإضافة إلى الجلسات الخاصة  بتعديل السلوك

التقييم:

 

يخضع كافة المستفيدين من خدمات الفصول التعليمية التأهيلية إلى تقييم دقيق  من قبل فريق العمل يشمل جميع الجوانب النمائية يتبعها إعداد خطة إعداد خطة علاجية فردية وتحديد الاحتياجات من جلسات الخدمات العلاجية المساندة ويتم وضع الخطة بمشاركة ولي الأمر ويتم الاجتماع لمناقشة الخطة، كما يتم الاجتماع بشكل دوري لمتابعة التدريب على آليات التنفيذ والمتابعة في المنزل.

يحرص فريق العمل على تحقيق أهداف الخطة الفردية، ويقوم كل من المعلمين والاختصاصيين بالعمل كل حسب تخصصه بتنفيذ الخطة وتدريب المستفيد على المهارات والأهداف الموضوعة بالخطة، وهناك مستمرة من قبل فريق العمل لتقييم الأداء

المقاييس والاختبارات المستخدمة:
  1. مقياس ستانفورد – بينيه للذكاء (الصورة الخامسة)
  2. مقياس تقدير حالات التوحد عند الأطفال CARS))
  3. مقياس النضج الاجتماعي (فاينلاند)
  4. مقياس انتباه الأطفال وتوافقهم ADHD))