خبر المناصرة

خبر المناصرة

شاركت جمعية الإمارات لمتلازمة داون في برنامج المناصرة النظامية لذوي الإعاقة والذي نظمته هيئة تنمية المجتمع بدبي لمدة خمسة أيام، والذي سلط الضوء على إشراك أصحاب الهمم في  وضع الاستراتيجيات ورسم السياسات الخاصة بهم.

وقد أشادت الدكتورة منال جعرور رئيس مجلس الإدارة بالبرنامج وقالت:كل منا يمارس المناصرة بشكل يومي في القضايا التي تهمه، حيث أن هناك العديد من القضايا التي تحتاج إلى دعم وتأييد، وإن المناصرة تهدف إلى تعزيز وتقوية السياسات والبرامج لحل القضايا الهامة الخاصة بأصحاب الهمم من خلال التحرك المنظم وفق القنوات الصحيحة للوصول إلى الأهداف.

وأضافت: إن أكثر ما يؤرقنا هو موضوع الدمج التعليمي لأصحاب الهمم من ذوي متلازمة داون، وتشكل هذه القضية أرقاً لأسر ذوي متلازمة داون خاصة المؤهلين للدمج التعليمي، كما تعتبر قضية  التأهيل المهني والتوظيف لأصحاب الهمم من ذوي متلازمة داون من القضايا الملحة أيضاً.

من جانبها شكرت الأستاذة نوال الحاج ناصر نائب رئيس مجلس الإدارة هيئة تنمية المجتمع على هذا البرنامج، وأشادت بجهود قطاع حقوق الإنسان في الهيئة وسعيها إلى نشر ثقافة حقوق الإنسان وتعزيز الصورة الإيجابية لدولة الإمارات بشكل عام ودبي بشكل خاص في مجال احترام حقوق الإنسان، وضمان توافق الممارسات السائدة في المجتمع المحلي والمؤسسات العاملة في الإمارة مع القوانين والمعايير المعتمدة.

وأضافت أن القيادة الرشيدة تركز على نهج التطوير والارتقاء وفق أفضل الممارسات العالمية في كافة المجالات وعلى رأسها ما يتعلق بأصحاب الهمموقد انعكس ذلك على كافة مناحي الحياة وتطوير البنية التحتية والخدمات المقدمة لهم وسهولة الوصول وغيرها من الأمور التي ترتقي بأصحاب الهمم وتسهم في دمجهم الشامل في المجتمع، ويحتاج الدمج الشامل إلى تكاتف وتعاضد كافة الجهات والمؤسسات لتحقيق الأهداف المرجوة من خلال إيصال الرسالة بشكل مناسب وزيادة الوعي وتسليط الضوء على القضايا الهامة.

وقالت الاستاذة عالية حسين درويش عضو مجلس الإدارة التي شاركت بالبرنامج: نثمن مثل هذه البرامج التي تقود للتعبير عن الاحتياجات الفعلية من صلب الواقع بشكل نظامي مما يكسبه قوة وزخماً ومخرجات تتناغم مع اهتمام القيادة الرشيدة بأصحاب الهمم، وبالنسبة لي فأنا أعيش المناصرة يومياً على المستوى الشخصي، ونحن في الجمعية وفي خضم استعدادنا لاستضافة الكونغرس العالمي لمتلازمة داون 2020 نعمل على موضوع المناصرة الذاتية لأصحاب الهمم من ذوي متلازمة داون  لأنه أحد أهم المحاور الرئيسة في الكونغرس.

وشارك في البرنامج الأستاذة سلمى كنعان المدير التنفيذي للجمعية التي عبرت عن سعادتها بهذه المشاركة القيمة.

وقد أسهم هذا البرنامج في اكساب المشاركين بالمعارف والمهارات والأدوات التي تمكنهم من أن يصبحوا فاعلين في مناصرة حقوق أصحاب الهمم ولفت النظر إلى أهم القضايا والموضوعات وتوجيه صناع القرار والجهات المعنية للتوصل إلى أفضل الحلول واتخاذ القرارات التي تؤثر على حياتهم.

وقد ركز البرنامج على القواعد الرئيسية للمناصرة والتي تركز مبدأ التعامل مع الأسباب الجذرية التي تشكل العوائق التي تواجه أصحاب الهمم والتي تشمل العوامل الإجتماعية والبيئية والطبية والنفسية والوظيفية

بما يضمن تحقيق العدالة والمساواة والتمكين والدمج وحرية الاختيار وتيسير التواصل لمعرفة كافة الخيارات المتاحة

كما زود البرنامج المشاركين بالمهارات اللازمة لإعداد خطة مناصرة من خلال التخطيط الاستراتيجي

والقدرة على التأثير في الآخرين وتدريبهم وزيادة الوعي العاممن خلال توظيف مهارات التواصل الفعال وكيفية الإقناع والاستمالة والإشراك في تحقيق أهداف المناصرة ورصد نتائجها.